من الامثال العربية           

وافق شنُّ طبقة           

 

كان رجل من دهاة العرب وعُقلائهم يُقال له شن ، فقال:"والله لأطوفَنَ حتى أجد إمرأة مثلي أتزوجها "           

وبينما هو في بعض مَسيرة إذ وافقه رجل في الطريق ،       

فسأل شنّ: اين تريد الذهاب ؟فقال الرجل : موضع كذا ، يريد القرية التي يقصدها شنٌّ ... فوافقه ،

حتى إذا أخذا في مسيرهما قال له شنٌّ : أتحملني أم أحملك ؟  

فقال له الرجل : يا جاهل انا راكب وانت راكب , فكيف تحملني و انا احملك ؟!! 

فسكتَ عنه شنٌّ ، و سارا حتى إذا قََرِبا القرية من القرية ، فأذا بزرع قد إستَحصَد.

فقال شنٌّ :أترى هذا الزرع أكِلَ أم لا ؟      

 

فقال له الرجل يا جاهل ترى نبتاً مستحصداً قتقول أكِلَ أم لا !!!

فسكت عنه شنّ حتى إذا دخلا القرية لَقِيَتْهُما جنازة               

فقال شنّ : أترى صاحب هذا النعش حياً أو ميّتا ؟؟              

فقال له الرجل : ما رأيت أجهل منك !!                       

ترى جنازة تسأل عنها أميت أَم صاحِبُها أَم حيّ ؟؟        

فسكتَ عنه شنّ ، وأراد َمفارقَتَه ، فأبى الرجل أن يترُكَه حتى 

يصير الى بيتِهِ ، فمضى معه .                             

 

وكان للرجل بنت يُقال لها طبقة ، فلما دخل عليها ابوها سألته عن ضيفه ، فأخبرها بمرافقَتِه إياه ،

وشكا إليها جهلهِ ، وحدّثها بحديثه

فقالت : يا ابي ، ما هذا بجاهل ، أما قولِه "أتحملني أم  أحملك " فأراد "اتحدثني أم أحدثك "

حتى نقطع طريقنا ، وأما قوله : " أترى هذا الزرع أكل أم لا " فأراد هل باعه أهله

فأكلوا ثمنه أم لا  وأما قوله في الجنازة فأراد ''هل ترك عقباً يحيا بهم ذكره أم لا ''.          

فخرج الرجل ، فقعد مع شنّ فحادثه ساعة                       

ثم قال :أتحب أن أفسر لك ما سألتني عنه ؟ قال : نعم فسّره                   

ففسّره .                                                    

فقال شنّ : ما هذا من كلامك ، فأخبرني عن صاحبه    

فقال الرجل : إبنة لي . فخطبها اليه فزوّجه إياها ، وحملها                    

إلى دارهِ ، فلما رأوها قالوا : "وافق شنّ طبقة " .        

فذهبت مثلاً . ( يُضرب للمُتَوافقين )  

                     

- دهاة - عُقلاء - أطوفَ - مَسيرة - وافقه - موضع - يقصد - جاهل - زرع - إستَحصَد

- نبتاً - لَقِيَ - جنازة - النعش - مفارقَه - مضى - عقب - قعد - أفسر - خطب - مُتَوافق

 

 

أولاً- أجب عن الأسئلة التالية: 

1- مَن هو شنّ ؟

2- ماذا كان يقول الرجل لشن ّبعد كل سؤال ؟

3- مَن فهم أسئلة شنّ ؟

4- لِمن يُقال هذا المثل ؟

5- لماذا خطب شنّ إبنة الرجل ؟

6- هل يوجد في لغتك مَثَلْ مُشابه لهذا المثل ؟

 

ثانياً- ضع دائرة حول الجواب الصحيح للكلمة التي تحتها خط

 

1- كان شنّ داهية من دهات العرب .

أ- لا رأي له.

ب- جيد الرأي.

ج- سئ الرأي.

 

2- طاف شن حتى وجد زوجة مُناسبة.

أ- سأل

ب- مكث

ج- جالَ

 

3- وافق شنّ طبقة

أ- خالف

ب- رضي

ج- ناسب

 

4- هل ترك عقباً يحيا بهم ذِكره؟

أ- أصدقاء

ب- جيراناً

ج- أبناء

 

5- يُضرب هذا المثل للمتوافقين

أ- مضارع ضُرب

ب- يُسأل

ج- يُقال

 

6- قال : أتُحِب أن أفسر لك ما سألتني عنه ؟

أ- أكتب

ب- أشرح

ج- أقرأ

 

7- فبينما هو في بعض مسيره إذ وافقه رجل في الطريق

أ- رافقه

ب- سأله

ج- صادفه

 

ثالثاً- أكتب عكس المفردات التالية:

- غبي   :                         -  سَكَتَ :

- يموت  :                        -  خالف :

- فَقَدَ     :                        -  خرجا :

- مختلفون:                        -  مدينة  :

 

رابعاً- إستخدم الكلمات التالية في جمل:

- أمثال   :

- لأطوفن :

- الجنازة :

- الزرع :

Home
LUISTERVAARDIGHEID
SCHRIJFVAARDIGHEID